المطوية الأم : الكتب الإلكترونية : مؤلفات دينية (الزوار: 5462)

الإسلام وأصول الحكم

مؤلفات دينية
يضم هذا الدوسيه مؤلفات دينية ولا تضم كتبا مقدسة. هذه المؤلفات تعبر عن وجهة نظر كاتبيها وهي قابلة للنقد والتمحيص العقلي لمحتواها. وليس مقبولا السب والقذف والإهانة ولكن المقبول هو نقد الموروث الديني وإثبات صحته أو
أرسل الموضوع لأصدقائك | الإشتراك في المطوية
الإسلام وأصول الحكم
أثار كتاب "الإسلام وأصول الحكم"للشيخ على عبد الرازق ضجة كبيرة عند صدورة سنة 1925 فلم يكن مجرد بحث ديني بل هجوما سياسيا على الملك فؤاد لأنه يطمع في الخلافة الإسلامية بعد سقوط الخلافة العثمانية في 3 مارس سنة 1924. خلص الكتاب إلى نتيجة مؤداها أن نظام الخلافة غريب عن الإسلام ولا أساس له في المصادر والأصول المعتمدة للدين عن المسلمين من كتاب وسنة وإجماع. يمكن القول أن هذا الكتاب أثار ضجة وأجج صراعات ومعارك تفوق أي كتاب آخر صدر حتى الآن. وأظن أن موضوع الكتاب لا زال يثير الجدل حتى بعد مرور ما يقارب القرن على صدوره.

السيرة الذاتية للشيخ علي عبد الرازق تقول إن اسمه بالكامل علي حسن أحمد عبد الرازق ولد في العام 1888 لأسرة ثرية تملك 7 آلاف فدان. وحفظ القرآن في كتاب القرية ثم التحق بالأزهر حيث حصل على درجة العالمية.. وهي أعلى شهادة علمية في ذلك الوقت .. بعدها ذهب إلى جامعة أوكسفورد البريطانية لإكمال دراسته والحصول على شهادة الدكتوراه من هناك .. وعقب عودته من بريطانيا عُين قاضيا شرعيا في المحاكم الشرعية.

هذه الطبعة من الكتاب في حقيقة الأمر هي كتابان: الكتاب الأصلي للشيخ وكتاب آخر للدكتور محمد عمارة تحليلا للكتاب. ويضم الكتاب وثائق محاكمة الشيخ على عبد الرازق أمام هيئة كبار العلماء التي إنتهت بحرمانه من العالمية.
أرسل الموضوع لأصدقائك
عنوان ملف الموضوع على الإنترنت: يمكنك نسخة على أي صفحة على الإنترنت أو رسالة بريد إلكتروني
http://archive.misrians.com/ebook/religion/islam_and_governance.pdf
لتحميل المادة على الحاسوب الشخصي أنقر على الرابط أعلى بالزر الأيمن للمؤشر ثم اختيار (حفظ ك)
نشرها: [عزت هلال] بتاريخ: [الأحد, 05 سبتمبر 2010] من العنوان: [127.0.0.1]
عدد مرات القرائة: 914
شـارك في تقييـم: الإسلام وأصول الحكم
rate downضعيف 1 2 3 4 5 6 7 8 9 10 ممتـازrate up

النتيجة : 0%
                                                           
المشاركين: 0
إجمالي التعليقات: [0] - أعرض التعليقات/ أضف تعليق