المطوية الأم : الكتب الإلكترونية : الفكر الأنسني (الزوار: 546)

الإغتراب الثقافي

الفكر الأنسني
الفكر الأنسني نشأ مع العلمانية في عصر النهضة في أوربا للقضاء على السلطة الدينية ولكنه بدون شك له جذور عميقة في التاريخ الإنساني والحضارات السابقة على الحضارة الأوربية الحديثة. فهل يتصادم هذا الفكر مع الدين؟ أم يمكنه التعايش مع فكرة الدين؟ وهل يوجد تربة صالحة له في الثقافة الإسلامية العربية؟ هذا الدوسية يضم كتب ومقالات للتعريف بالفكر أو الفلسفة الأنسنية ومحاولة الإجابة عن هذه التسائلات. والأهم عند النظر في الفكر القادم من الغرب أن نفكر في الأطروحات التي تفرض العنصرية والإستعلاء وحق الآخر الغربي في السيطرة على الذات المختلفة عنه بحجة أنه أكثر
أرسل الموضوع لأصدقائك | الإشتراك في المطوية
الإغتراب الثقافي

بدء الباحث بفصل تمهيدي لتعريف مفاهيم أساسية.

تعريفنا لتلك المفاهيم الثلاثة التي يحتضنها عنوان الدراسة الماثلة ، وهى العرب والثقافة (والحضارة) والاغتراب.

النقد عنده تثمين للحسن وتهذيب للقبح

لا نعنى بالثقافة العربية الإسلامية الإسلام ، فهو فوق النقد أما ثقافتنا فدونه

في الفصل الأول نتعرف على ميلاد الإغتراب الثقافي.

محاولة لتتبع جذور الاغتراب الثقافي في العالم العربي ، للتعرف على لحظة ميلاده ، أي اللحظة التي تنازل فيها الإنسان العربي عن حقه في امتلاك ثقافة حرة و متطورة . وأظنها لحظة خطيرة في تاريخنا معشر العرب ، فقد قذف بنا ساعتها في نفق مظلم ، مازلنا حتى اليوم نرفل في عجزنا عن الخروج منه . وقد يكون ملائما في هذا الصدد اختبار أربعة روافد لثقافتنا العربية الإسلامية ، فأغلب الظن أن التعاطي العربي مع أحدها أو بعضها مسئولا بصورة أو بأخرى عن مأساة الاغتراب الثقافي للإنسان العربي :
1.الإســـــلام
2.اللغة العربيــة
3.العادات والتقاليد
4.الثقافات الفرعية

فاتهم أنه لا جدوى من الصراخ في حضرة أصم

وفي الفصل الثاني يعرفنا الكاتب بالقائمين على الإعتراب الثقافي.

فلو أن تعاطى المسلمين الأوائل مع مسألة النظام السياسي للدولة الوليدة تم طبقا لما اقتضته الحكمة الإلهية ، أي عبر تثمين العقل الإنساني والاستفادة من الزخم الأيديولوجي للإسلام ، ما جرؤ معاوية وأنصاره على توظيف الاغتراب الثقافي لصالحهم.

نشأت بكل دولة عربية طائفة من الحكام والساسة وغيرهم ، ارتبطت منافعهم بالأوضاع العربية المتردية ، والمواتية لتوظيف وتكريس الاغتراب الثقافي لمواطنيهم.

وفي الفصل الثالث نتعرف على آليات تكريث الإغتراب الثقافي.

تكريس الاغتراب الثقافي للإنسان العربي لا يتم فقط عبر المنابر الثقافية كما قد يتوهم الكثيرون ، ولكنه يتم عبر آليات متنوعة منها البوليسي ، والتعليمي ، والإعلامي ، إلىجانب ما اصطلح على تسميته بالديني ، نسبة إلى الدين والدين منه براء.

ولا يحسبن أحد أن سبب ذلك قصور في الفهم من جانب تجار الآلام ، فهم أدرى الناس بالفارق الواضح بين الثقافة العربية الإسلامية وبين الإسلام ، فالأولى صناعة بشرية أما الإسلام فصناعة إلهية.

ويتغرض الفصل الرابع للتفاعل مع الإغتراب الثقافي.

انخرطت الغالبية العظمى من أبناء العالم العربي فيه ، في حين سعت أقلية متواضعة نسبيا لقهره.

إذا كانت العقلانية حصنا متينا في جميع المجتمعات المتقدمة ، فهي في المجتمعات المغتربة ـ ومنها مجتمعاتنا العربية ـ أجدر بالإنشاء والعناية.

التاريخ قد يصبر على قوم في هزائمهم ، وقد يمد يده لمن يتخلف عن الركب ، أما الذي لا يتسامح التاريخ فيه أبدا ، فهو أن يدير القوم ظهورهم له ويمضوا متباعدين عنه.

أننا معشر العرب مرضى ثقافيا ، بلوانا ذاتية بالكامل ، ومشكلاتنا أنزلناها بأنفسنا ، عبر تنازلنا المؤسف عن حقنا الطبيعي في نقد وتطوير ثقافتنا العربية الإسلامية ، وعبر انقيادنا الأعمى لسدنة الاغتراب الثقافي داخل عالمنا العربي وخارجه.

تظل محاولات الأقلية لقهر الإغتراب الثقافي جهودا جديرة بالدراسة ، بغض النظر عن الاتفاق أو الاختلاف مع مضمونه. من هذه المحاولات التشيع (المطالبين بخلافة على بن أبي طالب) والتصوف الفلسفي والرشدية (نسبة إلى الفيلسوف ابن رشد). ربما لا أتفق مع الباحث في هذه الأمثلة الثلاثة فمخالفة الموروث في حد ذاتها ليست قهرا للإغتراب الثقافي وربما يتفق معي الكثيرون أن الشيعة أو المتصوفة لم يكونوا أنصار للعقل وكان ابن رشد يوفق بين الشريعة والفلسفة.

أن نجاحنا في استعادة حقنا الطبيعي في نقد وتطوير ثقافتنا يعني ـ بالضرورة ـ نجاحنا في قهر اغترابنا الثقافي.
أرسل الموضوع لأصدقائك
عنوان ملف الموضوع على الإنترنت: يمكنك نسخة على أي صفحة على الإنترنت أو رسالة بريد إلكتروني
http://archive.misrians.com/ebook/humanism/culture_alienation.pdf
لتحميل المادة على الحاسوب الشخصي أنقر على الرابط أعلى بالزر الأيمن للمؤشر ثم اختيار (حفظ ك)
نشرها: [عزت هلال] بتاريخ: [الخميس, 06 مايو 2010] من العنوان: [127.0.0.1]
عدد مرات القرائة: 890
شـارك في تقييـم: الإغتراب الثقافي
rate downضعيف 1 2 3 4 5 6 7 8 9 10 ممتـازrate up

النتيجة : 0%
                                                           
المشاركين: 0
إجمالي التعليقات: [0] - أعرض التعليقات/ أضف تعليق