المطوية الأم : فنون : السينما (الزوار: 5217)

أرسل الموضوع لأصدقائك

السينما
تحتوى هذه المطوية من الأرشيف على أفلام سينمائية من كافة النوعيات وسنهتم بالأفلام التي تعتبر علامة بارزة في السينما وبصفة خاصة الفيلم
أرسل الموضوع لأصدقائك | الإشتراك في المطوية
شكاوى الفلاح الفصيح
مجمل هذه القصة التى جرت احداثها ابان حكم الاسرة الحادية عشر 2200 ق.م تقريبا ان فلاحا فقيرا من اهالى إقليم وادى النطرون بالبحيره وهى بحيرات غنيه بالملح الذي يستخدم في التحنيط كان يقطن قرية تسمى حقل الملح قاد قطيعا صغيرا من الحمير بحاصلات قريته وسار به نحو المدينة يريد ان يبيع حاصلاته وكان الطريق يحتم عليه ان يمر بضيعة رجل يدعى (تحوتىناخت) الذي كان بدوره موظف فاسد لدى الوزير الأول للفرعون (مدير بيت الفرعون) وعندما رأى هذا الموظف الفلاح وقطيعه دبر حيلة لاغتصاب القافلة بما عليها فقام باغلاق الطريق بصناديق الكتان ليضطر الفلاح ان يعبر الطريق من خلال النزول لحقل ذلك الموظف الجشع المزروع بالقمح وتقوم الحمير بالتهام بعض سيقان القمح فتهبأت بذلك الفرصة للمدعو (تحوتىناخت) لكى يستولى على القافلة وخاطب الفلاح الرجل قائلا (ان طريقى مستقيمة وقد قام جنودك باغلاقها ... فاظطررت للنزول إلى حقلك لاستأنف طريقى.. اتغتصب حميرى لان واحدا منها التهم ملأ فيه من سيقان قمحك) ولم تنفع تبريرات الفلاح المسكين لكى يسترد قافلته وقضى اربعة ايام يحاول اقناعه بارجاع حميره دون فائده فقرر رفع شكواه إلى الوزير الأول (رنزى)الذي كان مشهورا بحبه للعدالة وكان مضربا للامثال في عدالته وعرض عليه الامر فاستمع الوزير وتشاور مع موظفيه والشهود الذين انحازوا إلى جانب زميلهم وكان جوابهم (هل يعاقبتحوتى ناخت بسبب فلاح لا يدفع الضرائب وحمير سرقت قمح حقله ؟) وفى هذه الأثناء كان الفلاح واقفا يستمع لضياع امواله وخرابه المحتم اما الوزير الأول فكان يجلس متأملا في صمتاما ما كان من شان ذلك الفلاح عندما رأى الوزير الأول لا يحرك ساكنا ان تقدم اليه وخاطبه بفصاحة مدهشة (اقم العدل انت يا من مدحت وارفع عنى الظلم انظر إلى فاننى احمل اثقالافوق اثقال. اجب إلى الصيحة التي ينطق بها فمى وحطم الظلم ورسخ الحق فإنه ارادة الاله اما الظلم فهو منفى من الأرض.........) واعجب الوزير بلباقة الفلاح وتركه دون أن يقطع فيقضيته وذهب على الفور إلى الفرعون واخبره بالقضية وما كان من الفلاح من حسن القول فأمره الفرعون ان لا يقطع في قضيته برأى رغبة في أن يرتجل الفلاح خطبا أخرى وامر بتدوين اقوالهبدقه .. و ما وصلنا من اقوال هذا الفلاح هو تسعة برديات يوجه كلامه فيها مخاطبا الوزير الأول. ويرسل الوزبر جنوده ليجيء بالفلاح ثانية ويتبادلان بعض العبارات مبهمة المعنى(هذا الجزء من البردية مطموس وممزق) على ان الوزير "رنزي" كان قد دون في بردية جديدة كل شكايات الفلاح وكل ما انحدر الينا من هذه الوثائق هو نسخة من هذه البردية ويذهب الوزير إلى الفرعون ويعرض عليه لفيفة البردى التي دون فيها امناء اسرار الوزير كل اقوال الفلاح (ووجدها الفرعون مثيرة لقلبه) ويأمر الفرعون الوزير ان بفصل في القضية فيحضر المختصون بهذا العمل سجل الضرائب التابع له هذا الفلاح بالصفةالرسمية ووثائق تبين موقفه القانونى والاجتماعى وعدد افراد اسرته ومقدار ثروته ثم يعقب ذلك في البردية بعض كلمات مفتته غير مفهومه ثم يعقب ذلك صدور الحكم الذي قضى بمعاقبة الموظف الجشع ونقل ملكية الضيعة إلى الفلاح فضلا عن إعادة حاصلاته وحميره اليه......

لا أوافق على سلوك الفرعون الحاكم وكان عليه أن يعجل بالعدل بدلا من الإستمتاع بفصاحة الفلاح الفقير في عرض شكواه ... وعلى الفلاح ألا يكتفى بالشكوى إلى أن يصيبه اليأس في البردية التاسعة والأخيرة التي يقرر فيها أنه ذاهب بشكواه إلى الإله "آنوب" إله الموتى أي أنه قرر الإنتحار. كانت هذه ثقافة المصريين قبل 4 آلاف سنة ولكنها بلا شك تغيرت وقام فلاح القرن الواحد والعشرين بثورة ينزع بها حقه ولا زال الحاكم يستمتع بفصاحة الفلاح والمفسدون يستمرون في فسادهم.

فلنشاهد إبداع المخرج الرائع شادى عبد السلام في فيلمه التسجيلي عن الفلاح الفصيح.
| عرض تفـاصيل الموضوع | أعرض التعليقات/ أضف تعليق
الرجاء كتابة إسم الراسل الحقيقي وبريده الإلكتروني. هذه المعلومات مهمة حتى لا تُعتبر الرسالة مهملة.
الإسـم:
البريد الإكتروني:
البريد الإكتروني
أكتب قائمة البريد الإلكتروني مفصولة بالفاصلة المنقوطة (;). يأخذ كل بريد إليكتروني الشكل [الإسم<البريد الإلكتروني>] حيث [الإسم] هو إسم صديقك و [البريد الإلكتروني] هو بريده الإلكتروني. مثال: عزت هلال<eahelal@helalsoftware.net>.
إختيـاريا يمكنك إرسال تعليق مع الرسالة. أكتب تعليقك في الصندوق التالي.
أكتب الكود كما تراه: صورة التأكد من طبيعة المتصفح