المطوية الأم : الكتب الإلكترونية : مؤلفات دينية (الزوار: 5432)

أرسل الموضوع لأصدقائك

مؤلفات دينية
يضم هذا الدوسيه مؤلفات دينية ولا تضم كتبا مقدسة. هذه المؤلفات تعبر عن وجهة نظر كاتبيها وهي قابلة للنقد والتمحيص العقلي لمحتواها. وليس مقبولا السب والقذف والإهانة ولكن المقبول هو نقد الموروث الديني وإثبات صحته أو
أرسل الموضوع لأصدقائك | الإشتراك في المطوية
تقرير علمي
كتاب "تقرير علمي"كتبه للإستاذ الدكتور محمد عمارة عضو مجمع البحوث الإسلامية بناء على طلب مجمع البحوث الإسلامية للرد على كتاب يتدوال بين الناس بعنوان "مستعدين للمجاوبة"ليس عليه تاريخ للنشر أو مكان للطبع ولا رقم إيداع وقد أنكر الكاتب أو المعد الذي كتب إسمه عليه أي صلة له بهذا المنشور. "كلمة مستعدين خطأ لغوي .. فهل ذلك متعمد من كاتب المنشور؟"هذا الكتاب "تقرير علمي"سحبه مجمع البحوث الإسلامية بعد نشره كملحق لعدد شهر ذي الحجة 1430هـ من مجلة الأزهر معللا قرار السحب بإنه إستجابة لرغبة الأخوة المسيحيين لمَا فهمهبعض الأخوة المسيحيين بأن ما جاء فيه هو إساءه لمشاعرهم. والغريب أن مجمع البحوث لم يشر إلى أفكار خاطئه لا يقرها في الكتاب بل أشار فقط إلى أن السبب هو رغبة الأخوة المسيحيين.الكتاب بحث صدر عن أعلى هيئة إسلامية رسمية في البلاد، كان يهدف إلى الرد على شبهات تتعلق بعقيدة المسلمين كشريحة من شرائح المجتمع تمثل الأغلبية ، فليس من المعقول هنا أنيُشترط فيه موافقة شريحة تمثل عقيدة أخرى (وهي أقلية في المجتمع المصري)، حتى لو كان الكتاب يتعرض لها وإن كانت أكثرية، فمنذ خلق الله السموات والأرض وكل أصحاب عقيدة يتعرضون بالنقد لكل ما سواها من الشرائع والعقائد دون أن يُشترط عليهم موافقة من ينتمون لهذه الشرائع وتلك العقائد. والإسلام يدعو الناس كافة لنقده وبيان ما فيه من اختلافات. ومن المعروف لدى العامة أن المسيحيين لا يعترفون بنبوة محمد عليه الصلاة والسلام وأن المسلمين لا يعترفون بألوهية المسيح. فإذا ادعى أحد بأن الإسلام يقر بألوهية المسيح وصحة الديانة المسيحية فمن الضروري أن يرد عليه علماء المسلمين لتصحيح هذه المعلومة الخاطئه فلا المسلم يعتقد بصحة الديانة المسيحية ولا المسيحي يعتقد بصحة الديانة الإسلامية.
| عرض تفـاصيل الموضوع | أعرض التعليقات/ أضف تعليق
الرجاء كتابة إسم الراسل الحقيقي وبريده الإلكتروني. هذه المعلومات مهمة حتى لا تُعتبر الرسالة مهملة.
الإسـم:
البريد الإكتروني:
البريد الإكتروني
أكتب قائمة البريد الإلكتروني مفصولة بالفاصلة المنقوطة (;). يأخذ كل بريد إليكتروني الشكل [الإسم<البريد الإلكتروني>] حيث [الإسم] هو إسم صديقك و [البريد الإلكتروني] هو بريده الإلكتروني. مثال: عزت هلال<eahelal@helalsoftware.net>.
إختيـاريا يمكنك إرسال تعليق مع الرسالة. أكتب تعليقك في الصندوق التالي.
أكتب الكود كما تراه: صورة التأكد من طبيعة المتصفح