المطوية الأم : الكتب الإلكترونية : مؤلفات دينية (الزوار: 5458)

تعليقات القراء على الموضوع

مؤلفات دينية
يضم هذا الدوسيه مؤلفات دينية ولا تضم كتبا مقدسة. هذه المؤلفات تعبر عن وجهة نظر كاتبيها وهي قابلة للنقد والتمحيص العقلي لمحتواها. وليس مقبولا السب والقذف والإهانة ولكن المقبول هو نقد الموروث الديني وإثبات صحته أو
أرسل الموضوع لأصدقائك | الإشتراك في المطوية
تقرير علمي
كتاب "تقرير علمي"كتبه للإستاذ الدكتور محمد عمارة عضو مجمع البحوث الإسلامية بناء على طلب مجمع البحوث الإسلامية للرد على كتاب يتدوال بين الناس بعنوان "مستعدين للمجاوبة"ليس عليه تاريخ للنشر أو مكان للطبع ولا رقم إيداع وقد أنكر الكاتب أو المعد الذي كتب إسمه عليه أي صلة له بهذا المنشور. "كلمة مستعدين خطأ لغوي .. فهل ذلك متعمد من كاتب المنشور؟"هذا الكتاب "تقرير علمي"سحبه مجمع البحوث الإسلامية بعد نشره كملحق لعدد شهر ذي الحجة 1430هـ من مجلة الأزهر معللا قرار السحب بإنه إستجابة لرغبة الأخوة المسيحيين لمَا فهمهبعض الأخوة المسيحيين بأن ما جاء فيه هو إساءه لمشاعرهم.
أرسل الموضوع لأصدقائك | عرض تفـاصيل الموضوع | أعرض التعليقات/ أضف تعليق
الإسـم :الدكتور محمد شرف
التعليق :الصديق العزيز د عزتأعبر لك عن شكرى و إمتنانى لنشركم رابط كتاب د محمد عمارة. ويتضح مدى رضوخ مؤسسة الأزهر و المؤسسة السياسية للإبتزاز، و لولا تحلل المؤسستان لكان هناك موقف آخر من الإبتزازو إستقواء جماعة ما بالخارج أمام نظام فاقد للشرعية فلا يملك ساعتها إلا الرضوخ و يجر معه بالتهديد و الوعيد موظفى المؤسسة الدينية من أصحاب العمامات إلى قبول إملاء السلطة على حساب العقيدة و الحقيقة، إرضاءا لتقرير ضابط أمن دولة لا يفهم فى تلك الأمور.ثانيا أشكر من أثاروا تلك الضجة فلولاهم لم أكن أعلم بوجود هذا الكتابو ربما لم أكن لأقرئه لولا إنبطاح المؤسستين، و فى هذا شهرة للكتاب و أتاح لى الإطلاع على الرأى و الرأى الآخر و الإنتصار للموقف بالحجة و الأفانيد و البرهان.شكرا لكم على نشر الوعى و دفاعكم عن حربة الرأى و التعبير و الفكر دون النظر إلى مؤسسات يسهل إبتزازها لضعفها و وهنها.مع خلص التقدير لكل ما تقومون به منكرين للذات من أجل نشر الوعى.
الإسـم :محمد أحمد السنكرى المحامى
التعليق :جـــــــــــــــــــــزاكم اللــــــــــــــــــــــــه عنا كل خـــــــــــــــــــــــير
الإسـم :انور
التعليق :لاادري ماقيمة اعادة نشر مثل هذا الكتاب الذي يثير الخلافات الطائفية فهو ليس تقرير علمي ولايجزنون انما قراءة نقديه في الكتاب المقدس لااجد ان له جدوي علميه بقدر مايثيرالفتنه لان تناول مثل هذه الموضوعات هو كتب الاديان المقارنه وليست تسفيه عقائد الآخرين وهذا يلقي بظلال حول جديه المجموعه في الاصلاح ويظهر انتماءها لفصيل معين له مواقفطائفيه لايمكن الدفاع عنها .
الإسـم :عزت هلال
التعليق :السؤال المهم هو ما هي إثارة الفتنة؟ هل تبيان وشرح عقائد الآخر يثير الفتنة؟ هل الإعلان عن رفض سيطرة القلة على الأغلبية هو إثارة للفتنة؟ الكتاب نشر كملحق لجريدة الأزهرالشهرية وهي حريدة موجهة للمسلمين وهي جريدة غير واسعة الإنتشار فهل وصل الحد أن تتحكم الكنيسة في الخطاب الديني بعد أن تحكمت في الخطاب السياسي. نحن نرفض السلطة الدينيةسواء كانت إسلامية أو مسيحية. ونؤيد بلا شك الدعوة إلى الأديان دون تحقيير الأديان الأخرى. وحق الدعوة للدين مكفول لكل الأديان كما هو مكفول لكل الأفكار.
الإسـم :سمير الوسيمي
التعليق :جزاكم الله خيرا
لتسجيل تعليقك على المادة المنشورة أكتب إسمك وبريدك الإلكتروني ونص التعليق وسوف يسجل هنا مع المادة المنشورة ويرسل إلى صاحب المادة وجميع المعلقين الذين كتبوا بريدهم الإلكتروني. البريد الإلكتروني لا يظهر للمتصفحين ولا يستخدم إلى للتنويه بإضافة تعليقات على المادة المنشورة أو تعديل وصفها.
الإسـم:
البريد الإلكتروني:
التعليق:
أكتب الكود كما تراه: صورة التأكد من طبيعة المتصفح